كشف تقرير ديوان الرقابة المالية الاتحادي في ايار 2018 ، عن وجود معوقات ادت الى حدوث تلكوء في تنفيذ بعض البرامج الصحية المنفذة قطاع الرعاية الصحية الاولية في الاعظمية ، والتي جاءت نتيجة لنقص الملاكات الطبية والصحية والادارية بصورة عامة وقلة استغلال التخصيصات المالية المرصدة لتنفيذ البرامج منها ( الوقاية والسيطرة على اللامراض ، طب الاسرة ،التحصين ، مشروع ابادة الملاريا ، الرصد الوبائي ، التهاب الكبد الفايروسي ..الخ)  اذ  تراوحت ( من صفر الى 71%) للسنوات (2015 ،2016 ،2017) وتطبيق هذه البرامج بما يخدم المصلحة العامة  .

واشار التقرير ان تنفيذ برنامج السيطرة على التلوث  وجود أخطاء في آلية التخلص من النفايات الطبية والتي تخزن في مقر القطاع قد تصل مدة التخزين الى عشرة ايام في بعض الحالات ومن ثم يقوم القطاع بأرسالها الى مستشفى العلوم العصبية او مستشفى النعمان لغرض اتلاتفها .

وبخصوص برنامج الامراض الانتقالية ، اشار التقرير عدم دقة المعلومات الواردة بخصوص المصابين بالامراض الانتقالية وبالتالي عدم امكانية القطاع التعرف على اماكن تواجد المرضى واتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة بحق الملامسين لاسيما وان هذه الامراض وبائية معدية وعدم السيطرة عليها يؤدي الى انتشارها  .

وخلص التقرير الرقابي الى وجوب الدقة في احتساب نسب الانجاز الحقيقي للخطة السنوية المنفذة في قطاع الرعاية الصحية الاولية ، واستغلال التخصيصات المالية المرصدة لتنفيذ البرامج الصحية ، باعتماد الحاجة الحقيقية من الاموال وطرق استغلالها ، فضلا عن تدريب الملاكات العاملة على تنفيذ البرامج المذكورة وضرورة متابعة عملية التخلص من النفايات الطبية وبصورة مستمرة والعمل زيادة عدد الزيارات التفتيشية من قبل مسؤولي برنامج السيطرة على التلوث في القطاع. 

والتقرير المفصل على الرابط التالي:  https://www.fbsa.gov.iq/ar/reports/view/651