في تقرير لـتقويم اداء سياسة وزارة الصحة والبيئة في توفير المستلزمات الضرورية للكشف المبكر عن الامراض السرطانية ، الذي صدر من ديوان الرقابة المالية الاتحادي كشف فيه، تزايد معدلات الاصابة بمرض السرطان ، لعدم توفر المتطلبات الكافية للكشف المبكر عنه والحد منه، ومن اهمها قلة اعداد الملاكات الطبية والاجهزة المتخصصة ، اضافة الى عدم امتلاك الوزارة رؤية واضحة لتحديد المتطلبات التي تستوجبها الخدمة العامة في هذا المجال .

وقد أشار التقرير الى ان نسبة الوفيات لمرضى السرطان في العراق بلغت (10%) من مجموع الوفيات التي تسببها الامراض غير السارية ، كما ان الاعداد المسجلة لدى مجلس السرطان العراقي تشير الى تزايد عدد الحالات المسجلة لديه سنويا ، اذ يأتي سرطان الثدي في مقدمة الحالات المسجلة ، ويليه سرطان الرئة .

واستند هذا التقرير لمعايير عدة للتدقيق ، في مقدمتها خطة مجلس السرطان العراقي للاعوام 2010 – 2014 ، كأعلى جهة مسؤولة عن عملية التخطيط للسيطرة على الامراض السرطانية ، والتي من خلالها كشفت الفجوة الحاصلة بين المستهدف وما جرى تحقيقه على ارض الواقع ، فضلا عن احصائيات وتقارير منظمة الصحة العالمية .

:والتقرير المفصل تجدونه على الرابط ادناه

https://www.fbsa.gov.iq/ar/reports/view/501