مشاركة:  

السومرية نيوز/ بغداد

كشف مصدر حكومي ومصادر من داخل المفوضية، الجمعة، عن وجود “تقصير وتلكؤ” من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اثبته تقرير لديوان الرقابة المالية، مؤكدة على إطلاع هيئة النزاهة عليه من خلال عدم قيامها بواجباتها في اختيار شركة فاحصة رصينة لضمان وثاقة اجهزة العد والفرز الانتخابية.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “هناك كتابا من اللجنة المشكلة برئاسة رئيس ديوان الرقابة المالية المؤرخ في ٦-٥-٢٠١٨ (اي باربعة ايام قبل التصويت الخاص) والمتعلق بالفريق الذي حقق حول اجهزة الانتخابات وتقصير المفوضية في اختيار شركة فاحصة رصينة، وان الفريق كان متخوفا من إمكانية اختراق للبرامج بشكل مسبق داخل الأجهزة، او من الشبكات وامكانية التلاعب في البيانات”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان “هناك كتابا من رئيس ديوان الرقابة المالية في ٧-٥-٢٠١٨ بان ملفات (منها ملف عقد الشركة الكورية) تم سحبها من غرفة ديوان الرقابة في بناية المفوضية من دون علم الديوان، لذا وجه الديوان كتابا للمفوضية للاستفسار عن هذا التصرف”.

واوضح المصدر، ان “ديوان الرقابة ذكر ان احد موظفيه الذي كان يعمل في المفوضية مدققا لعقودهم زارته مجموعة مجهولة الى منزله تسأل عن اجهزة التصويت الالكترونية وتعرض لتهديد منذ مدة مما اضطره الى نقله حفاظاً على حياته”.

وتابع المصدر، انه “في هذا المجال تم اطلاع هيئة النزاهة في ٧-٥-٢٠١٨ على الموضوع وارسال كتاب بتاريخ ٩-٥-٢٠١٨ لمتابعة تقرير ديوان الرقابة المالية اعلاه وضرورة إجراء تحقيق حول تلكؤ المفوضية وعدم قيامها بواجباتها في اختيار شركة فاحصة رصينة لضمان وثاقة اجهزة العد والفرز الانتخابية”.

يذكر ان عددا من الاحزاب والسياسيين اتهموا مفوضية الانتخابات بتزوير نتائج الانتخابات في عدد من المحافظات وخاصة كركوك، فيما اكدت المفوضية ان عملية الاقتراع تمت بشكل جيد وناجح دون اية خروقات.