قام ديوان الرقابة المالية الاتحادي بإجراء أعمال الرقابة والتدقيق التخصصي على سياسة شركة مصافي الوسط في تطوير الطاقات الإنتاجية لمصفى الدورة للأعوام (2014 ولغايـة 2017) وفقا للمعايير والمؤشرات ، تعد هذه الشركة من اهم منشات وزارة النفط ضمن القطاع التحويلي اذ يشكل العمود الفقري لتوفير المنتجات النفطية في المنطقة الوسطى ويهدف المصفى الى تكرير النفط الخام وإنتاج المنتجات النفطية  .

وأوضح التقرير بقلة كفاءة و كفاية وحدات التكرير في مصفى الدورة حيث قامت الوزارة باعتماد سياسة (مزج البنزين مع منتجات وسطية مثل النفثا ) لتعظيم إنتاج البنزين لسد الحاجة المحلية الامر الذي قلل من موصفات البنزين المقدم للمواطنين وكذلك اعتماد سياسة  الاستيراد لبعض المنتجات لغرض سد حاجة السوق المحلية من تلك المنتجات ويرجع ذلك الى ضعف التخصيصات المالية المرصدة لغرض تطوير الطاقات الإنتاجية للمصفى ورفده بالتقنيات الحديثة  وكذلك نقص الملاكات الهندسية والفنية في وحدات التشغيل    كما شخص التقرير وجود ضرر بوحدات التكرير العاملة في المصفى نتيحه لقلة جودة النفط الخام المجهز لمصفى الدورة لفترات سابقة أدى الى حيود في المواصفات النفط الخام المغذي لوحدات التكرير مما سبب تضرر معداتها (ابراج التكرير, الأفران, مزيلات الأملاح, المبادلات) واثر ذلك على كفاءة عمل الوحدات وتقليل جودة المنتجات المكررة و زيادة استهلاك المواد الكيمياوية المستخدمة لتقليل الإضرار على الوحدات. وعلى الرغم من ذلك  لم تتخذ الآجراءات المناسبة تلزم الشركات الأستخراجية بتحسين نوعية الخام المستخرج والمجهز للمصفى بما يتلائم مع المواصفات الفنية القياسية الخاصة بوحدات التكرير.

كما ساهمت قلة كميات النفط الخام المجهز لمصفى الدورة حدوث توقفات اضطرارية لوحدات التكرير شكلت نسبتها (64 %) من مجموع التوقفات الاضطرارية للوحدات بسبب ارتباط عمل الخط المجهز للمصفى مع خط التصدير في محطات الضخ مما ادى الى.

وخلص التقرير الى مجموعة من التوصيات التي كانت من أهمها  الزام الشركات الأستخراجية بتحسين نوعية النفط الخام المجهز لمصفى الدورة ليكون ملائم لمواصفات وحدات عزل لمعالجة الأملاح والشوائب في النفط الخام قبل ضخه الى المصفى و الزام وزارة النفط بوضع خطة مدروسة قابلة للتنفيذ و على المدى البعيد لتوفير النفط الخام لتلبية الحاجة الحالية والمستقبلية لمصفى الدورة قبل البدء بتنفيذ خطة زيادة الطاقة الإنتاجية للمصفى بالإضافة الى أنشاء وإكمال مشاريع الوحدات الساندة (مراجل بخارية, ابراج تبريد, نتروجين...الخ) والتي توفر الخدمات الكافية لوحدات المصفى لتغطية الحاجة الحالية والمستقبلية قبل البدء بخطة زيادة الطاقة الإنتاجية للمصفى.

بالامكان الاطلاع على التقرير التفصيلي من خلال الضغط على الرابط التالي :

https://www.fbsa.gov.iq/ar/reports/view/992