افتتحت في بغداد صباح يوم الاثنين 4/2/2019 اعمال ملتقى الرافدين الاول بمشاركة العديد من النخب السياسية وشخصيات من (22 ) دولة لبحث اهم القضايا الراهنة في العراق.
وتحدث د . صلاح نوري خلف رئيس ديوان الرقابة المالية الاتحادي في الملتقى عن بدايات الفساد منذ العام 2003 وهروب رؤوس الاموال التي يمكن ان تساهم في التنمية واحياء المشاريع التنموية وكذلك غياب التنمية البشرية مشيراً الى التاثيرات السلبية للمحاصصة على سبيل المثال في تسمية المفتشين العموميين وغيرهم في الاجهزة التنفيذية وغياب معايير النزاهة والكفاءة والشفافية ، كما تطرق الى الملاحظات التي اشرها الديوان بخصوص مزاد العملة والتي عرضت على مجلس النواب ، واشار ايضاً الى الانهيار الحاصل في الاداء المؤسسي وموضوع تنوع اساليب الفساد خصوصاً في مجال التعاقد الحكومي.
بعد ذلك تحدث السيد حسن الكعبي نائب رئيس مجلس النواب عن موضوع الفساد ومنظومته ومسؤولية الجهات الرقابية وكذلك الرقابة الشعبية في الحد منه ومقارعته وتقديم النفسدين الى العدالة.
اما ممثل رئيس جهاز الاشراف القضائي القاضي جاسم العميري فتحدث عن دور القضاء في محاربة الفساد والقضايا المطروحة على طاولة مجلس القضاء والاجراءات المتخذة ازاءها وعلى وفق مرحلتي المعالجة والعقوبة مشيراً الى اهمية دور ديوان الرقابة المالية الاتحادي باعتباره اقدم مؤسسة رقابية في البلاد وعمرها زهاء 92 عام.
ولفت السيد عبد الامير الحمداني وزير الثقافة الى ان الملتقى يقدم فرصة طيبة للحوار الدولي آملاً ان يخرج بتوصيات ترتقي بالواقع العراقي.